مـنـتديـات حــوبـانـي نـــت

منتدى حوباني نت
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 د. بدر الدين: الفحوص المخبرية والأشعة تشخص تقوس الساقين لدى الأطفال وتحدد أسلوب العلاج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ال سا هر
عضو متمكن
عضو متمكن


ذكر
عدد الرسائل: 751
العمر: 23
المزاج: مثل العسل
تاريخ التسجيل: 07/05/2008

مُساهمةموضوع: د. بدر الدين: الفحوص المخبرية والأشعة تشخص تقوس الساقين لدى الأطفال وتحدد أسلوب العلاج   الأحد 10 أغسطس 2008, 2:51 pm

د. بدر الدين: الفحوص المخبرية والأشعة تشخص تقوس الساقين لدى الأطفال وتحدد أسلوب العلاج

[color:2759=#4a4a4]يعد تقوس الساقين أحد أكثر الأمراض شيوعاً عند الأطفال, وتكمن خطورته في أنه من الصعب اكتشافه إلا عندما يبدأ الطفل في المشي مؤدياً إلى كثير من التشوهات في المشي وشكل الساقين, ولأنه مرض ينقصه بعض الفهم والتوضيح وموضوعه يهم كل الآباء والأمهات فإن اللقاء يجب أن يكون مع طبيب متمرس ومتميز في هذا المجال مثل الدكتور بدر الدين السمان إخصائي جراحة العظام في مركز الدكتور سليمان الحبيب الطبي.

د. بدر وضح لنا ما تقوس الساقين ببساطة؟
يحدث تقوس الساقين عند بعض الأطفال خاصة عند بلوغ سن المشي, ويتمثل في بروز الركبتين إلى الخارج ووجود مسافة واضحة بين الساقين ودورانهما أثناء المشي.
هشاشة العظام قد تكون أحد أسباب تقوس الساقين
حدثنا عن أسباب هذا المرض ؟
هنك كثير من الأسباب وراء تقوس الساقين أولها مرض لين العظام, حيث يكون هناك نقص في الكالسيوم والأملاح في البناء العظمي, وقد يكون سببه نقص غذائي فلا يعطي للطفل القدر الكافي من فيتامين (د) والكالسيوم أو نتيجة نقص في الامتصاص بسبب الأمراض المعوية عند الطفل, والسبب الثاني هو الأمراض الكلوية المختلفة مثل القصور الكلوي حيث يحدث فقدان للكالسيوم في البول وبالتالي حدوث لين العظام, أما السبب الثالث فهو ما يسمى مرض بلاونت أو الساق الأنسية, وهو مرض خلقي قد يكون عائلياً يصيب ساقاً واحدة أو الساقين, والسبب الرابع هو التقوس الفيزيولوجي, إضافة إلى حالات أخرى من تقوس الساقين تحدث بسبب الاستعمال المبكر للدراجة أو المشاية, حيث يصر الوالدان أحياناً على استعمال طفلهم المشاية في سن الأربعة أو الخمسة أشهر ليروا طفلهم كبيراً, ويكونوا بذلك غير مدركين أنه في مثل هذه السن تكون العظام طرية ولينة.

تقدير الكالسيوم والفوسفتاز مؤشر على سبب الإصابة
كيف يتم تشخيص المرض؟
يتم التشخيص أولاً بالفحص السريري فعندما يخلع الطفل سرواله نلاحظ تباعد الركبتين عند المشي ووجود مسافة بين الساقين ونلاحظ دوران الساقين أيضاً, ونعمل على قياس المسافة بين الركبتين بالسنتيمترات أو بعدد الأصابع ويتم الفحص للبحث عن علامات لين العظام في أماكن أخرى إن وجدت كالسبحة السفلية أو توسع عظام الرسغ, كما نأخذ صور الأشعة للساقين للرسغ في أعلى اليد فيلاحظ توسع مسافة نهاية العظام أو توسع (الصفيحة العظمية) وهو ما يسمى تشوه الكوب على الصورة الشعاعية, وقد يحتاج الأمر إلى تصوير الأضلاع أو العمود الفقري في الحالات الشديدة من لين العظام أو الأمراض الكلوية, أما صور الأشعة في مرض بلاونت فيظهر الانفلاق الإنسي لطبق النمو العلوي من الساق, وبالنسبة للفحوص المخبرية فيجب عملها لتحري الوظائف الكلوية للوقوف على أي مرض كلوي, ويتم تقدير الكالسيوم والفوسفور وإنزيم الفوسفتاز القلوية في الدم والأخيرة تكون مرتفعة في حالة لين العظام, ويمكن تقدير قيمة فيتامين (د) في الدم في بعض الحالات وهو مفيد لمعرفة درجة لين العظام وشدته.

فعالية أغلب الوسائل العلاجية
ماذا عن طرق العلاج؟
أولاً يجب تشخيص الحالة ومعرفة السبب وراء التقوس, فإذا كان السبب هو لين العظام فيجب تحسين الحالة الغذائية للطفل بتزويده بالحليب المناسب لسنه وبالكميات الكافية, كما ينصح بتعريض الطفل لأشعة الشمس الصباحية أو فترة العصر بكشف الساقين والساعدين لمدة نصف ساعة يومياً, حيث إن الأشعة فوق البنفسجية تحول فيتامين (د) الموجود تحت الجلد إلى فيتامين فاعل لبناء العظام, ويلاحظ بالفحوص المخبرية ارتفاع خميرة الفوسفتاز القلوية التي تدل على حاجة الجسم إلى الكالسيوم, والذي يجب أن يزود به أيضاً مخلوطاً مع فيتامين (د), وهناك مستحضرات كثيرة من هذا الخليط, ويعطى فيتامين (د) أيضاً على هيئة نقط سواء عن طريق الفم أو العضل وبكميات تتناسب مع ارتفاع إنزيم الفوسفتاز القلوية.

ما مدى فاعلية هذه الوسيلة العلاجية؟
أغلب حالات تقوس العظام تستحيب للعلاجات السابقة مع أو دون الأجهزة التعويضية التي لا يفضل استعمالها كثيراً, خاصة أن كثيرا من الأطفال لا يحبونها وقد تؤثر سلباً في نفسيتهم ومن ثم شعورهم بالعجز والإحباط, أما الحذاء الطبي فهو مفيد في هذه الحالات, حيث يقوم الحذاء الخاص بمحاولة الحد من دوران القدم إلى الداخل, وبالتالي يقوّم التقوس الداخلي, وينصح دائماً بعدم ترك الطفل لقيادة الدراجة في سن مبكرة وتأخير استخدامها إلى ما بعد سن ثمانية أشهر.
الجراحة عندما يتعدى الطفل خمس سنوات
هل يمكن أن يحتاج الطفل إلى التدخل الجراحي لمعالجة التقوس؟
أحياناً يحتاج لين العظام إلى الجراحة ولكن يتم اللجوء إليها في الحالات الشديدة إذا لم يعط العلاج النتائج المطلوبة وإذا وصل الطفل إلى عمر خمس سنوات, فهنا يجب إجراء خزع عظم الساق وتعديل مساره ودورانه (ويتم استئصال سنتيمتر واحد من العظم) ويوضع الساق في قالب جبسي أعلى الركبة لمدة ستة أسابيع وبعد رفع الجبس يبدأ العلاج الطبيعي والتدريب على المشي, كما يتم التعامل مع داء بلاونت جراحياً أيضاً ولا تفيد فيه أي إجراءات دوائية أو غذائية, وقد يحتاج الطفل المريض إلى أكثر من تدخل جراحي على الساق الواحدة فعند وصوله إلى سن الـ 18 يتوقف النمو الطولي, وبالتالي يتوقف التشوه, وفي النهاية يجب على الأهل في حالة وجود تقوس للساقين لدى الطفل أو ملاحظة مشكلة في المشي أن يراجعوا الطبيب المختص للوقوف على أسبابه, وبالتالي وضع خطة علاجية مبكرة وناجحة, بإذن الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

د. بدر الدين: الفحوص المخبرية والأشعة تشخص تقوس الساقين لدى الأطفال وتحدد أسلوب العلاج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» العلاج الإنعكاسي
» قصة الشيطان و الأطفال
» أغاني لرياض الأطفال مكتوبة
» طريقة تربيه الأطفال بدون عقاب
» فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال والمراهقين

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتديـات حــوبـانـي نـــت :: منتدى المرأة العربية :: منتدى الطب و الصحة-